سعداء بتواجدك معنا !

أمير منطقة القصيم يرعى حفل الفائزين في دورتها الأولى

الادارة
post-thumb

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، أن الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة قد عودت المشهد التعليمي على تقديم المميز والمثمر، مشيراً إلى أنه يتطلع وبكل ثقة إلى تقديم المزيد من النجاح.

وأضاف سموه، أن الشراكة التعليمية القائمة بين تعليم المنطقة ورجال الأعمال، من خلال جائزة الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير للآداء المتميز؛ تحقق تطلعات القيادة الرشيدة خلال المرحلة الحالية، التي تتماشى مع متطلبات الرؤية التنموية 2030، وفيها تجسيد للمعنى الحقيقي لتكامل الأدوار بين القطاعين الحكومي والخاص.

مبيناً سموه، أن الوطن يستحق الكثير من أبنائه من رجال الأعمال،؛ ليقدموا واجبهم تجاهه، بالمشاركة الفاعلة في تحقيق التنمية، مؤكداً أن الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير أنموذج لرجل الأعمال الذي يحمل هم المسؤولية تجاه مجتمعه ووطنه، مقدماً شكره وتقديره للشيخ محمد الخضير على مشاركاته الاجتماعية المساهمة في رفع جودة وكفاءة وتميز تعليم القصيم.

جاء ذلك خلال تشريف سموه لحفل تكريم 34 مشاركاً ومشاركة من منسوبي التعليم، استحقوا الفوز بجائزة الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير للآداء المتميز في تعليم القصيم، في دورتها الأولى، للعام الدراسي 1436-1437هـ، صباح اليوم الاربعاء ، والذي نظمته الإدارة العامة للتعليم، في مقر نادي القصيم الأدبي بمدينة بريدة.

وذلك بحضور مدير عام التعليم بالمنطقة عبد الله الركيان، وداعم جائزة الخضير للآدء المتميز الشيخ محمد الخضير، والشيخ خالد بن محمد الخضير، واين عام غدارات التعليم بوزارة التعليم الدكتور راشد الغياض، وأمين جائزة الوزارة للتميز الدكتور محمد الطويان، وعدد من مسؤولي وقيادات التعليم في المنطقة.

حيث بدأ الحفل بالسلام الملكي، ثم تلاوة عدد من آيات الذكر الحكيم، عقب ذلك اطلع سموه على العرض المرئي الذي استعرض رؤية وأهداف الجائزة والأثر المهني على الواقع التعليمي في المنطقة.
ثم عبر خالد بن محمد الخضير باسم راعي الجائزة الشيخ محمد الخضير عن شكره وتقديره لدعم ومشاركة سمو امير المنطقة في حفل التكريم، مبيناً أن ولاة الأمر عودونا بأن الرهان على المواطن والجائزة مساهمة صغيرة في هذا المجال، مشيراً إلى أن الجائزة تقوم على ضوابط وشروط لا ينالها إلا المتميزين، مؤكداً أن قيمة الجائزة المعنوية قبل المادية هي المقصد الحقيقي لتكريم المتميزين .

بعد ذلك تم تقديم أوبريت جائزة التميز، الذي يحكي قصة النجاح والكفاح في التعليم، وكيف كانت مسيرة المكرمين، والأسس والمنطلقات المهارية والفنية التي استطاعوا من خلالها الحصول على المراكز الأولى والمتقدمة في الجائزة.

وفي نهاية الحفل قام سمو أمير القصيم بتكريم الفائزين، والمباركة لهم هذا الإنجاز المستحق، الذي عكس تميزهم واهتمامهم بما يقدمونه من أعمال.
في حين كرمت مساعد المدير العام للتعليم بالقصيم للشؤون التعليمية (بنات) هيفاء اليوسف ومدير عام التوجيه والإرشاد بالوزارة موضي المقيطيب وحرم الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير زينب الثنيان وحرم الشيخ خالد بن محمد الخضير ندى الزامل الفائزات وسلمنهن الدروع والجوائز،وذلك بمقر الإدارات النسائية.

بدورة قدم مدير عام التعليم بالقصيم عبد الله الركيان، شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، على تشريفه لحفل التكريم، معتبراً إياه دليل حي على قيمة العلم والتعليم بهذه البلاد، مؤكداً أن عناية واهتمام وتحفيز سموه للمشهد التعليمي بالمنطقة، مسؤولية كبرى وثقة عظيمة.

وأضاف الركيان: القطاع الخاص جناح موازٍ للقطاع الحكومي في ديمومة دعم استمرار النهضة بالبلاد، والشراكات التعليمية تحقق هذا الغرض، مشيراً إلى أن رجال الأعمال يحملون حسًا وطنيًا مسؤولاً والشيخ محمد الخضير أحد الرموز المتصدرة لهذه المسؤولية، مبيناً أن جائزة الشيخ محمد الخضير للأداء المتيمز في تعليم القصيم أحد المساهمات التي تعودناها منه.

مؤكداً أن ما حققه الفائزون والفائزات بجائزة الشيخ محمد الخضير بمثابة التتويج المستحق لمسيرتهم المتميزة.

 

You must be logged in to post a comment.